ألفساد آفة اجتماعية قاتلة ورثناها من صدام وعصابته ويجب ألقضاء عليها حالا"

أقول
لمن لم يصبهم من نعم الله نعمة ألذاكرة الجيدة ، وأصيبوا بسرعة النسيان ،
ومفهوم أن ينسى الأنسان أشياء" كثيرة ، ولكن من ينسى الآلام وألعذاب
وألمهانة ، وانتهاك الأعراض ، وتقطيع ألأوصال وأحواض حامض ألكبريتيك ألمركز
( ألتيزاب) ، والكلاب ألمتوحشة ألتي تأكل الأنسان (لقمة ، لقمة ) وهو حي ،
ومعاقبة الأقرباء حتى الدرجة الرابعة، كما كان الأمر في ظل حكم صدام
ألمعنون تحت لافتة حزب ألبعث الذي لم ينج كثير من قادته مما مر ذكره،
فذاقوا من بعض ما زرعوا بقبولهم صدام قائدا" ابتداء" . ان من ينس ذلك كله ،

بناتنا وابناؤنا يقتلون ووزير الداخلية وغيره بالأنتخابات منشغلون

بلد مستهدف من كل جانب من قبل أشرار ساديين لادين ولا أخلاق ولا رحمة
ولا عواطف انسانية في قلوبهم ، ووزراء أمنيون منشغلون بعقد التحالفات
والمؤتمرات من أجل أن ينتخبهم المواطنون ، ضحايا اهمالهم وفشلهم ، وعدم
اكترائهم ، في الأنتخابات القادمة!!
نعم تعقد المؤتمرات والحملات الأنتخابية والتحالفات والله وحده يعلم كم
يتم استغلال القوات المسلحة التي واجبها حراسة الشعب ومكافحة الأرهابيين
بكل الوسائل في تنظيم تلك الأجتماعات والمؤتمرات والتحالفات والهائها عن
واجبها الأساسي في مكافحة الأرهاب وكل أنواع الجرائم ضد هذا الشعب الذي

توثيق وجعل الأهوار تراثا" عالميا" محميا من قبل اليونسكو ضرورة آنية ملحة

لا
يزيد عدد المواقع ألعراقية المحمية من قبل اليونسكو ، باعتبارها تراثا"
عالميا" ، عن موقعين اثنين هما آثار الحضر جنوب غرب الموصل ، ومنطقة آشور
ألأثرية في الشرقاط التي كانت ألعاصمة الأولى للآشوريين قبل ما يقارب 3500
عام.
ألعراق مهد الحضارات ، ومعلم الأنسانية الأول في الكتابة والتأريخ
والقانون والفلك ونظم الري والشعر والمسرح والنحت والرسم ، (والخرافات
والأساطير أيضا" ) ، وكل متطلبات الحضارة ، لا يملك سوى موقعين أثريين
يعتبران من التراث العالمي الذي يجب الحفاظ عليه . ودولة مثل أمريكا

هل تمثلون الشعب ومصالحه ، أم ألعدو ومآربه يا بعض نواب القوائم المغلقة

أقول بعض نواب القوائم المغلقة ، لأن بعضها أدخل نكرات لا يمكن أن ينتخبهم
أحد ، ولا يصلحون أو يصلحن لشيء ، و مجرمين عتاة ، ولصوص ، وارهابيين تحت
قبة البرلمان . هرب ثلاثة منهم الى خارج العراق . و (طمطمت ) المحاصصة
الطائفية احالة الكثيرين (ممن لم يهربوا ) الى المحاكم لتنظر في الدعاوى
والأتهامات الموجهة اليهم . وكثيرمن تلك التهم تشمل القيام بأعمال ارهابية ،
أو توفير الدعم اللوجستي للأرهابيين ، أو سرقات أو تهريب عملة. بل هرب أحد
رؤساء القوائم الى الخارج بعد أن ارتكب الكثير مما يحاسب عليه القانون .

البصري الطيب النبيل يتحول الى وحش همجي ناكر للجميل

هل هذا معقول؟
البصري الطيب النبيل يتحول الى وحش همجي ناكر للجميل !!!!
طعمة السعدي / لندن 20 أيلول 05
انها ثقافة القتل والتفاهم بالرصاص والنار والحجارة ، وليس بالعقل
والمنطق والاسلوب الحضاري والموعظة الحسنة والمجادلة بالتي هي أحسن. هذا ما
حدث يوم أمس في البصرة المدينة المظلومة المحبوبة التي عرفتها منذ ما
يقارب الأربعين عاما" وتحديدا" في عام 1966 عندما أشرفت على تنفيذ انشاء
شارع السايلو في الجبيلة الذي نفذه المقاولان فاضل الصفار وابراهيم السهيل
الجميلي الدليمي كرمز على أصالة وأخوة العراقيين بعيدا" عن العقد والأمراض

من يعلن الحرب على من يا طارق الهاشمي؟

من حق اي انسان أن يختلف مع أي انسان آخر ، لأن دماغ الأنسان نفسه منقسم
الى قسمين كل يجتهد غير اجتهاد القسم الآخر ، مما يجعل صاحبه يحتار
أحيانا" فيلجأ الى الخرافات أو السبحة أو ألدجالين ، اذا كان متخلفا"، من
أجل اتخاذ قرار معين.
وألأختلاف أنواع ، بعضه شخصي ، وآخر عائلي ، وآخر عشائري ، وآخر دولي ،
ولكن الأخطر منها جميعا" الأختلافات في وجهات النظر السياسية في البلد
الواحد ، وهذا حق مشروع ، بل هو من أسس الديمقراطية. لكن هذا الأختلاف يجب
أن لا يجعل أي فريق يتخذ موقفا" منافيا" لمصلحة الشعب والوطن مهما كانت

أين المنطق يا دكتور عادل عبدالمهدي في دفاعك الفاشل عن سورية والأستخفاف بأرواح العراقيين؟

لكي يكون الأنسان مجرما" ، في كافة القوانين ، وتدينه المحاكم ، في كل
العالم ، يجب أن يكون اما فردا" قثل شخصا" أو آذاه نتيجة اهمال أو عدم
انتباه كما هي الحال في حوادث السيارات ، أو سرق مالآ" ، أو سبب أضرارا"
للآخرين أو الممتلكات العامة أو الخاصة ، أو خطط ونفذ جريمة ما مع سبق
الأصرار والترصد ، أو كان مشاركا" في جريمة اقترفها اثنان أو أكثر مشاركة
فعلية أو لوجستية كتسهيل أيصال المجرم الى هدفه عن دراية ومعرفة لنيته
الشريرة وعدم ألأبلاغ عنها . أو حرض على ارتكاب الجريمة ، أو قام بتدريب

Pages