عرفكم ألعالم ، ولو متأخرا أيها ألوهابيون ألتكفيريون فحضروا أكفانكم وليخسأ من يهدد جمجمة ألعرب 14 آذار 2016

عرفكم ألعالم ، ولو متأخرا أيها ألوهابيون ألتكفيريون فحضروا أكفانكم وليخسأ من يهدد جمجمة ألعرب
طعمة ألسعدي / لندن 14 آذار 2016
يقول ألمثل ألشعبي : إذا أراد ألله قتل نملة أعطاها جناحا" ، وكذلك فعل بمملكة أولاد سعود ، ألمملكة ألأكثر تخلفا" ، وألأكثر بداوة" وجاهلية" ، وألأكثر إضطهادا" لشعبها ، وألدولة ألهمجية ألوحيدة ألتي تقطع رؤوس أبنائها في ألشوارع ألعامة لأتفه ألأسباب ، مما يعطي صورة" بشعه جدا" للإسىلام . ولو كان تطبيقه على ألجميع بميزان واحد ومساواة لخلصنا هذا ألنظام ألظالم من حكامه آل سعود ، حكام ألمملكة أنفسهم قاطبة" بسبب فسقهم بشكل عام وإدمانهم على ألمخدرات ملوكا" وأمراء ، وكونهم من أسوأ رواد مواخير ألفساد وألقمار في كل أنحاء ألعالم ، ويدعون أنهم حماة ألإسلام كما يحاول ألذئب أن يكون حارسا" للغنم إن جاز ألتعبير. حكم ألشريعة ألوهابية يطبق على كل مسكين وفقير وإبن سبيل وطالب عمل مسكين لا حامٍ له ، ولا يطبق على حكام ألمملكة من آل سعود وآل ألشيخ . لم ينجخ هؤلاء وشركائهم في ألحكم من آل ألشيخ أحفاد أللعين ، أبو ألفتنة ألإسلامية ألكبرى ، محمد بن عبدألوهاب إلا بنشر ألإرهاب وتعاليم ألكراهية وألتكفير في كافة أنحاء ألعالم ، حتى حولوا ألإسلام إلى دين ترى فيه ألشعوب دينا" إرهابيا" ينشر ألكراهية وألعنف وألقتل وألعمل على إبادة ألبشرية ألتي لا تؤمن بتعاليم مذهبهم ألإرهابي ألذي لا يفهم من ألإسلام شيئا" غير آيات ألقتل وألقتال ألتي نسختها آيات كما ورد في آآية :
(لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ
فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (256 ألبقرة)
وكان من نتلئج ذلك أن ألظلم وقع على ألمرأة أيضا، وكأن ألظلم ألمنتشر ضدها في دول ألخليج ألمتخلفة وألسعودية خصوصا" ، وبقية أنحاء ألعالم ألإسلامي لا يكفيها ) إذ كلما رأى أجنبي مسلمة تلبس ألحجاب (وليس ألنقاب) ظن أنها إرهابية محتملة وربما أسمعها كلمات عنصرية (كمسلمة قاتلة مثلا" ، حدث هذا لزوجة إبني وبنت أخي ) ، أما من تلبس ألنقاب فهي متهمة حتى من بقية ألمسلمين وليس ألأجانب فقط .
يقولون ، هم ودواعشهم وقاعدتهم ، أنهم يكرهون أليهود وألنصارى ، وهم في ألواقع حلفائهما كليهما ، بل عبيدهما ألمطيعين ، وهنالك من يقول أن أصل آل سعود من يهود ألحجاز هاجروا إلى نجد وحصلوا على وثيقة إنتمائهم إلى شمر من شيوخ عنزة ، آل هذال ألأشاوس ، وآخرون يقولون أنهم من بني حنيفة قوم مسيلمة ألكذاب ألنجدي ، ومنهم قاضي ألخرج راشد بن خنين. وفي قطر ألوهابية ألإرهابية ألتكفيرية أكبر قاعدة أمريكية خارج ألولايات ألمتحدة ، وكأن ألأميركان مسلمون أقحاح على مذهب أبو ألإرهاب وألتكفير محمد بن عبدألوهاب، وهم حلفاء لإسرائيل وينفذون أوامرها ويقاتلون نيابة" عنها في سوريا وفي أليمن وفي ليبيا وتونس وتمتد شرورهم ألإرهابية إلى كافة أنحاء ألعالم . وشرورهم على ألمسلمين مئات أضعاف ما فعلوه بالكفار حسب تعريفهم ألمريض لأهل ألكتاب وبقية ألأديان ، ولم يطلقوا رصاصة" واحدة" على إسرائيل. أليس ذلك دليلا" عمليا" كافيا" على أنهم من يهود خيبر ؟.
ألقاعدة وداعش وجبهة ألنصرة وألجيوش ألتي تحمل إسم ألإسلام ، وطالبان وإرهابيي ألباكستان ودواعش ألعراق من ألسياسيين ألفجرة ألخونه عملاء ألوهابية ألإرهابية كألنجيفيين وألإرهابيين ألآخرين كالهاشمي وألجنابي وإبن ألسليمان وصحبه من أصحاب ساحات ألإعتصام ألتي نظمتها وأدارتها ألقاعدة وبعثيي عزة ألدوري غربان ألسوء ألذين تحالفوا مع داعش وجلبوا على أهلهم ومدنهم ألمآسي وألخراب وألدمار ، وما لا نريد كتابته ، وغيرهم من كلاب ألسعودية وقطر وأردوغان ألسائبة ، كل هؤلاء نتاج ألوهابية ألإرهابية ألتي يجب أن يحاربها ألعالم أجمع وعلى رأسهم أهل ألسنة ألذين تحسب ألوهابية وألإرهاب ألعالمي عليهم جهلا" ، أو بسوء نية ، أو لسكوتهم عن جرائم ألوهابية ألإرهابية. ولم يعرف عن ألمذاهب ألسنية ألأربع (حسب علمي إرهابا" مشرعا" كما فعل ألوهابيون منذ قرنين ونصف القرن).
بلغت ألوقاحة بوزير خارجيتهم ،عادل ألجبير تلميذ ألخابرات ألأميركية ألمتصهين ، أن يهدد ألأخ ألدكتور حيدر ألعبادي بسحق ألجيش ألعراقي إن إعترض قوات ألشر ألسعودي ألتي تريد أن تغزو سوريا فيكررون جرائم صدام ضد إيران وألكويت وألسعودية نفسها ، لكنهم أدعياء منافقون يدعون أنهم يكرهون ألكفار أليهود وألنصارى ، لكنهم يقتلون ألمسلمين في كل مكان نيابة" عن أليهود. ونسي ألغبي أن جيش ألشر ألتابع لهم فشل في هزيمة (ميليشيا) حوثية تقاتلهم وحلفائهم ألبالغين عشرين دولة منذ عام ، ولم يستطيعوا ، ولن يستطيعوا قهرها رغم حرمانها من ألطائرات ألحربية وألغطاء ألجوي وألأسلحة ألحديثة الفتاكة ألمتوفرة لكلاب ألسعودية ألسائبة في أليمن وعملائها الجبناء. كما فشلوا هم وتركيا وقطر وكل دول ألخليج وحلفائهم ألأشرار ألدواعش وجبهة ألنصرة وجيوش ألإسلام ألوهابي ألإرهابية ، وبدعم أمريكي وغربي كامل ، فشلوا في إسقاط حكم بشار ألأسد ، وهاهو ينتصر عليهم رغم أنه يقاتل وحيدا" وليس له من ناصر إلا بعض ألعراقيين وأبطال فخر ألعرب وألمسلمين حزب الله أللبناني ألذي على كل ألشيعة أن يقتدوا به ليقضوا على ألإرهاب ألسعودي أينما وجد ويحرروأ شيعة جزيرة ألعرب من حكم آل سعود في ألإحساء وغيرها من شرق ألجزيرة ألعربية وألمدن أليمنية أليزيدة ألتي إحتلها ألوهابيون في بداية ألقرن ألماضي.
نحن نعلم أن هذا ألجبير يتكلم مغرورا" بقوة حليفة دول ألخليج ألمارقة إسرائيل ألتي لا تستطيع مجابهة حزب ألله وحده ، ولا تستطيع خوض حرب طويلة ألأمد على ألإطلاق. لكن حرقة قلبه وقلب أسياده من أولاد سعود ، ألتي تفرحنا ، هي فشل مشروعهم في سوريا وصحوة ألعالم وإدراكه أنّ ألسعودية وقطر مصدر كل شر وإرهاب في هذا ألعالم . وأدرك ألعالم أجمع أنّ كل مسجد أو مدرسة بنتهما هاتان الدولتان ألإرهابيتان ورعيتاه في كل بقاع ألأرض ما هو إلا مركز لتجنيد ألإرهابيين ونشر ثقافة ألقتل وألكراهية وألتكفير وألإستهانه بحياة ألأفراد وألشعوب .
نعم ، ما يفرحنا أن أدان ألإرهاب ألسعودي كل من ألإتحاد ألأوروبي وألرئيس ألفرنسي ورئيس ألوزراء ألبريطاني ، وألأهم من ذلك حليفة ألسعوديين ألأشرار أميركا حيث قال ألرئيس ألأميركي ما يلي في مقابلة ستنشرها مجلة أتلانتك في عدد شهر نيسان :
There is a violent, radical, fanatical, nihilistic interpretation of Islam by a faction—a tiny faction—within the Muslim community that is our enemy, and that has to be defeated.”
هنالك تفسير للدين ألإسلامي يتسم بالعنف وألتطرف وألتعصب ، وألعدمية (نكران ألمبادئ ألأخلاقية ) تتبناه فرقة إسلامية ، فرقة صغيرة جدا" ، ضمن ألشعوب ألإسلامية هي عدونا يجب أن تهزم. يقصد ألدواعش وكل منظمات ألوهابية ألإرهابية بما فيها ألقاعدة وجبهة ألنصرة.
ويقول في مكان آخر معلنا تخليه عن دور أمريكا في ألشرق ألأوسط في حماية دول ألخليج وإهتمامه بدول شرق آسيا وأمريكا أللاتينية وأفريقيا حيث يرى ألشباب تواق لتحسين أحوالهم ، ألحداثة ، وألتعليم وألرفاه ، ويقول :
هم لا يفكرون بكيفية قتل ألأميركان، ما يفكرون به هو كيفية الحصول على تعليم أفضل ، وكيف يمكنهم خلق أو إختراع شئ ذو قيمة .
In Asia, as well as in Latin America and Africa, Obama says, he sees young people yearning for self-improvement, modernity, education, and material wealth.
“They are not thinking about how to kill Americans,” he says. “What they’re thinking about is How do I get a better education? How do I create something of value?”
وأضاف في مكان آخر أن ألتطرف ألإسلامي خلقته دول صديقة لأميركا في ألشرق ألأوسط (يقصد ألسعودية وقطر ودول ألخليج ألأخرى وتركيا ) . وإتهم ألسعودية بأنها صرفت مليارات ألدولارات لنشر ألمذهب ألوهابي ألمتطرف عن طريق ألمساجد وألمدارس وأئمة ألمساجد ألوهابيين في كافة أنحاء ألعالم وأورد مثلا" على ذلك أندونيسيا ، أكبر دولة إسلامية ، حيث بدت فيها مظاهر ألتطرف بعد أن كان شعبها مسلمين مسالمين . ودعا ألسعودية وغيرها على ألتوقف عن إضطهاد شعوبها . ومما قاله عن ألسعودية لا خير في دولة تضطهد نصف شعبها (يقصد ألظلم ألذي تعانيه ألمرأة) وهو مخطئ في ذلك لأن مملكة ألشر تضطهد ألشيعة ألإثني عشرية وألزيدية ، وأغلب سكان ألمملكة ولا ينجو من شرهم غير أولاد وأحفاد عبدألعزيز بن سعود . وأضاف : بإمكانك قياس نجاح أي بمجتمع بكيفية معاملته للمرأة.
( A country cannot function in the modern world when it is repressing half of its population.”) “You can gauge the success of a society by how it treats its women.”(
ومما يسرنا أن أميركا تذكرت ألآن ـ بعد سبات دام أكثر من 14 عاما" أن 15 من 19 من مهاجمي برجي ألتجارة ألعالميين في نيويورك 11 في أيلول 2001 ، فورد في ألمقابلة أنه يتردد في ألبيت ألأبيض ألآن أن أغلب ألمهاجمين كانوا سعوديين ، وليس بينهم إيراني (شيعي ) واحد. ونقول لهم صحّوا ألنوم ، يا ما كتبنا لكم ، لكنكم كما قال عنكم تشرشل رئيس ألوزراء ألبريطاني أثناء ألحرب العالمية ألثانية : سيفعل ألأميركان ألشيء ألصحيح ، لكن بعد أن يجربوا كل أخطاء ألعالم . ولكن مهما يكن ، صحوتهم أفضل ولو بعد خراب ألبصرة (في ألحقيقة ألمناطق ألسنية بشكل أدق ) كما يقول ألمثل ألعراقي.
وجاء في ألمقابلة أيضا" أنّ أوباما لن ينحاز كأسلافه، بديهيا" ، إلى ألسعودية في صراعها مع غريمتها إيران.
(He is less likely than previous presidents to axiomatically side with Saudi Arabia in its dispute with its archrival, Iran.)
أما وضعكم ، تاج رأس ألأمة ألعربية وألإسلامية ، حزب ألله أللبناني وألحشد ألشعبي في قائمة إرهابكم ، فهو شهادة لهما وليس إساءة لهما ، فلا يخرج من ألجثة ألنتنة وعملائها إلاّ ما يزكم ألإنوف من ألروائح ألقذرة . وأحيي لأول مرة موقف وزير خارجية ألعراق ، إبراهيم الجعفري ألشجاع في إجتماع ألجامعة (ألصهيونية) حيث بصق في وجوهكم وجها: لوجه قائلا" : من يتهم حزب ألله وألحشد ألشعبي بالإرهاب هم ألإرهابيون فقط.
وأزيدكم غيضا" : إن زيارة ألقنصل ألأمريكي لجرحى ألحشد ألشعبي ألأبطال في ألبصرة هذا أليوم ، هي بصقة أخرى في وجوهكم ، ورسالة لكم أنكم أنتم ألإرهابيون وليس ألحشد ألشعبي وحزب الله أللبناني.

طعمة ألسعدي / لندن