ألفاسدون 04 04 2016

ألفاسدون
طعمة ألسعدي / 4 نيسان 2016
يا بلادي كم مبتلاة ؟
بأراذل من لصوص وجناة ،
وكفرة بقيم ألله ودينه ،
وإن تخفّوا بالصلاة
في جبتهم ألف شيطان ،
علموا إبليس ، دهاة
مقامهم مال حرام ، ويؤمّون (ألتقاة)
أصبح ألباغي لبعضٍ إماما"
له حزب ، من بنين وبنات
خطّاف ، فاسد ، مفسد ، بقياده منتقاة
من كل مهووس بفساد وسرقات ،
من قيم ألأمانة وألنبل ، حفاة !
********
ومنهم سفاكوا دماء ، هرّبوا بليلٍ جناة !!!
ومنهم ألصدامي جالب داعش ،
بكل لؤم وكره الآخرين فائض
سلم ألموصل ألحدباء بليلٍ
ثم بكى نائحا" ، خلصونا يا روافض !!!!!!
وهل أبقيت يا باغي وسيلة ؟
وألعمالة للأعراب وألأغراب أعظم رذيلة؟
*************
ومنهم ألقاتل ألناسي ، ألمصلح ألأكبر ، يا أباة ؟
سمع في ألإصلاح عرسا" ،
فتصدر ألموجة فورا" ، دون أناة
ونسي ألأعرج ولصوص ألمليارات ،
أموالكم أنتم يا سراة ؟
وكم مثله لص تظاهر، متناسي ألسرقات !!!
وفيهم من قتل ألمخطوف غدرا" ،
ينادي بالإصلاح بأعلى صرخات !!!
ونسي ألخطف وألإجرام نهجه
وترويع صبية وبنات !!!
وصعد ألمنبر خطيبا" ، بعمامة منكرات
وقال أنا ألإمام فيكم ،
ألم يكن صدام إماما" للبغاة ؟
لا تسله من أين مالك ؟
يقتلونك ألحفاة .
يقتلونك ألحفاة .
خذ ألعبرة مما فات.
*******
ندب ألشعب حظوظه ، ونادى :
أما من خلاص من طغاة ؟
ظل صدام يظلم فينا سنينا" ، وتضرعنا للنجاة
فجاءنا ألف ألف صدام بجبة فضفاضة وعباة
وعدي صار إماما" تنقل صلاته قنوات !!!
وقيادي بربطة عنق ،
بخيوط أبالسة ، منتقاة !!!
يحار ألعقل في تفسير شخصه ،
يعلم ألشيطان منكرات !!!
فإلى من يا ربي نشكو ؟
وهل من فرجٍ ، بحق ألسموات ؟
كنا بهؤلاء نأمل ،
فصرنا مثل راعٍ ،
أمّن خرافه لذئاب شرسات
فمات ألراعي جوعا" ،
وإحلوّت ألدنيا للجناة
وأصبح ألصيد ألأشاوس منّا
غرباء ، في بلاد غرب وشتات
وتحكمت عصابات بعراقي
فصار بحارا" من دماء مهرقات
أئمة دين منهم تظاهر ،
شياطينٌ في ألخفاء
ذاهبون إلى ألمجهول فينا
ليس فيهم نجباء
يوحدوا ألصفّ بظرف
داعش في ألبيت طلقاء
في ألمجلس ألميمون نهارا"
ودواعش في ألمساء
ليس للخائن علاج
ولم يوجد له دواء
فهل من رحمة منك يربي ؟
هل من خلاص لي رجاء ؟